المذاكرة في زمن الكورونا

منذ أن بدأت حائجة الكورونا في الانتشار بشكل أكبر، أصبحت الدراسة أصعب بكثير، ولذلك اتجههت المدراس والجامعات في جميع أنحاء العالم الي استخدام التعلم عن بعد (الدراسة الاونلاين) والذي صعب الأمر علي الطلاب وجعلهم يواجهون مشاكل تعرقل دراستهم.


تتكون هذه المشاكل بسبب أنه من الممكن أن يكون التركيز في بعض الأحيان على الدراسة أمرًا صعبًا. ولكن هذا لا يعني أن الامر صعبًا علي الجميع، فقد يكون أخذ الدورات التدريبية او الدراسة عبر الإنترنت أمرًا مريحًا جدًا للعديد من الأشخاص. ولكن كل ما في الأمر هو أن التعلم عبر الانترنت يتطلب العديد من المهارات وبدونها قد يكون من الصعب على المتعلمين عبر الإنترنت إكمال دوراتهم التعليمية الإلكترونية بنجاح.


أول شيء يجب أن تدركه هو أن الدورات التدريبية عبر الإنترنت ليست طريقة أسهل للتعلم، بل هي أكثر ملاءمة للظروف الحالية.


للتعلم عبر الإنترنت بنجاح، تحتاج إلى تخصيص قدر كبير من وقتك، وحضور البرنامج باستمرار، والتركيز أثناء الدراسة، والالتزام الكامل بعملية التعلم الخاصة بك تمامًا كما تفعل في العادي. ويجب أن تضع في اعتبارك أيضًا أنه عندما تأخذ دورة تدريبية عبر الإنترنت بعض المهارات أو الأشياء التي يجب ان تمتلكها لكي تسهل عليك عملية التعلم.


مهارات المذاكرة الفعالة عبر الأنترنت

1. اختر مكانًا للدراسة به اتصال موثوق بالإنترنت.

ستحتاج على الأرجح إلى الرجوع إلى المحاضرات والملاحظات عبر الإنترنت عند الدراسة. لذلك سوف تحتاج إلى مساحة دراسة حيث لن يتم قطع اتصالك بالإنترنت.


2. حدد وقتًا لتسجيل الدخول إلى فصلك كل يوم. 

يعد الحفاظ على جدول زمني صارم أمرًا حيويًا للنجاح في الدورة التدريبية عبر الإنترنت. على الرغم من أنه قد لا يُطلب منك حضور الفصول الدراسية أو المحاضرات في أوقات معينة، إلا أنك لا تزال بحاجة إلى مواكبة مواد الدورة التدريبية في وقتك الخاص. لذلك، الانضباط الذاتي مهم. 
حدد وقتًا كل أسبوع لتسجيل الدخول إلى الفصل والمواد الدراسية.
 

3. قم بعمل تقويم لمتابعة. 

في كثير من الأحيان، لن تكون المواعيد النهائية واضحة في الدورة التدريبية عبر الإنترنت. نظرًا لأنك لن تحضر محاضرات كل يوم، فمن المهم إنشاء تقويم للرجوع إليه بنفسك.
 

4. احرص على الالتزام بجدولك الزمني. 

قد يكون من الصعب الالتزام بجدول زمني لدورة تدريبية عبر الإنترنت. هذا صحيح بشكل خاص إذا كان مسموحًا لك بالقيام بأشياء مثل مشاهدة المحاضرات في وقتك الخاص. ومع ذلك، كن صارمًا مع نفسك بشأن الالتزام بجدولك الزمني.
 

5. خصص مساحة للمذاكرة.

سواء قررت الدراسة في مكتبك أو في غرفة المعيشة الخاصة بك، تأكد من أن هذا المكان هادئ ومنظم وخالي من الإلهاء ومتاح للاستخدام في أي وقت.
 

6. مراجعة، مراجعة، كرر. 

لن تؤدي المراجعات المنتظمة للأشياء التي درستها بالفعل إلى تحسين ذاكرتك فحسب، بل ستساعدك أيضًا على فهم ما تتعلمه بشكل أفضل. قم بإنشاء بطاقات الاستذكار الخاصة بك لملاحظاتك الرئيسية واختبر نفسك حول المفاهيم الأساسية للدورة التدريبية عبر الإنترنت.
 

7. القضاء على الانحرافات والمشتتات.

من Netflix إلى وسائل التواصل الاجتماعي إلى الأطباق المتراكمة، ستواجه العديد من الانحرافات التي يمكن أن تعرقل دراستك بسهولة. يعرف أفضل الطلاب عبر الإنترنت كيفية تقليل هذه الانحرافات وتخصيص وقت للتركيز

هذة تعد استراتيجيات تسهل وتزود من انتاجيتك، واعلم أنه ليس هناك ما يوقفك فالطريق أمامك مفتوح فقط عليك أن تستغله وتمشي فيه بثبات وحكمه لكي تكون انت حقًا المستفاد بأكبر قدر ممكن، وتعلم كيف تسيطر علي نفسك وتتحكم بها وتتحداها لتصبح أفضل.



تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تعلم التسويق مع مبادرة تثقيف 2 | التاسكات

كورسات يوديمي بكوبون مجاني