ما قبل الديدلاين | خطوات فعّالة للتخلص من التسويف

فى أحد الزوايا نجد شخصاً متوتراً للغاية ويردد مرتبكاً: يتبقى من الوقت ١٠ دقائق فقط، كيف سأستطيع أن أنهى كل هذه الأعمال قبل الموعد النهائى للتسليم؟ كيف سأتحمل العواقب؟ كنت أملك الكثير من الوقت وأهدرته..
ومن ثم يُسقط اللوم على حاله ويبدأ فى مرحلة جلد الذات. 

هذا ما يمر بهِ الكثير من الأشخاص، وهو ما يُسمى ب " التسويف " ولُقب ب " عدو النجاح " التسويف صانع الأزمات.

ماذا يقصد بالتسويف والمماطلة؟

يُقصد بالتسويف: تأجيل وتأخير تنفيذ عملٍ ما إلى وقتٍ لاحق دون عذرٍ مقبول كما فعل بطل قصتنا وقام بتأجيل أعماله إلى قبل موعد التسليم ب١٠ دقائق فقط. 

ويرى بعض علماء النفس أن الشخص الذى يلجأ للتسويف عادةً مايكون فراراً من القلق الذى يُصاحب بداية المهام أو مايُصاحب إتخاذ القرارات.

وهناك خرافات شائعة حول التسويف يقولها الأشخاص ليقوموا بإرضاء ضميرهم بشكل مؤقت، وإليك أشهر هذه الخرافات. 

خرافات شائعة تمنعك من التخلص من التسويف


1. "أنا أعمل بشكل أفضل بكثير تحت الضغط"

لديك مهام هامة للغاية يتطلب منك أن تنجزها،وبدلاً من ذلك تتركها وتذهب إلى فعل أشياء أخرى لا أهمية ليها،وحتى تقلل من الشعور بالذنب الذى يراودك تحدث نفسك وتقنعها أنك من هؤلاء الأشخاص الذين يعملون بشكل أفضل تحت الضغط،ومن ثم تقرر تأجيل مهامك. 

ولكن أود إخبارك أن التسويف والمماطلة تؤثرا سلباً على أدائك،وعلى عكس ذلك التخطيط الجيد والبدء بالعمل قبل وقتٍ كافٍ من موعد التسليم يجعلك تُنتج بشكل أفضل بكثير. 

2. "يجب أن أكون فى مزاج يناسب إتمام هذا العمل" 

إن كنت تقول لنفسك ذلك فهذا ليس سوى شكلاً من أشكال التأجيل المقنع،وفى نهاية الأمر ستضطر إلى إنهاء مهامك سواء كان حالتك المزاجية تناسب ذلك أم لا،وعلى الأجرح ستكون فى مزاج سىء طوال الوقت لكن ستستمر فى التسويف والتأجيل حتى اللحظة الأخيرة. 

3. "سأنجز مهامى كاملة وبشكل أفضل فى الغد"

تمتلك شعوراً مزيّف يُلهمك أن الغد سيأتى بشكل أفضل وستكون قادر على إنهاء كل مهامك،وسيأتى الغد وأنت ستظل على هذا الحال،ويستمر معك التسويف والتأجيل لغدٍ آخر. 

كيف تتخلص من التسويف عدو نجاحك؟ 

1. الديدلاين وهمي

إن كنت مُقتنعاً بأنك لن تستطيع أن تتجز مهامك الإ عندما تكون تحت ضغط، فعليك أن تصنع ضغوط وهمية لنفسك. 
مثال: تظبط المنبة الخاص بك على وقتٍ وهميّ وتقنع نفسك أن لابد من الإنتهاء من المهام قبل هذا الموعد. 

وإليك هذا الكورس بعنوان: "تخلص نهائياً من التسويف وابدأ تحقيق أحلامك" 
الكورس مُقدم من منصة يوديمى، مدة الكورس ساعة و٣٠ دقيقة 
ستتعلم فى هذا الكورس كيف تصبح إنسانا ناجحا وتخلص من التسويف نهائيا فى خمسة خطوات فعالة وبسيطة تمكنك من إنجاز الأعمال والمهام بلا تردد. 
يشمل الكورس شهادة مجانية فى النهاية 


2. لا تنتظر الالهام

بدلاً من انتظار الأفكار الإبداعية أن تأتي إليك قبل البدء في العمل على مهمّة معيّنة، اجلس وابدأ العمل عليها حقًا، سواءً مع إلهام أو من دونه. ستجد أنّ الإلهام سيأتي بمجرّد أن تباشر العمل حقًا. 
توقّف عن إضاعة الوقت، وخذ بنصيحة بيكاسو الذي قال يومًا "الإلهام موجود، لكنه يحتاج لأن يجدك تعمل عندما يأتي! " 

كورس بعنوان: الأساليب العلمية للتغلب على المماطلة وزيادة الإنتاجية. 
الدورة مقدمة من منصة مهارة، مدة الدورة: ساعة
ستتعلم فى هذه الدورة كيفية التعامل مع المهام التى تخاف منها،والمهام التى لا تعرف كيف تبدأها، وستحصل على شهادة مجانية فى نهاية الدورة.


3. إن لم تبدأ على الفور باتخاذ خطوات حقيقية لتصبح أكثر إنتاجية اليوم، فسوف تجد نفسك في الغد متعبًا تريد المزيد من الوقت تماماً كما أنت اليوم. ف عليك أن تبدأ وترتب مهامك،وتقسمها على مراحل مُبسطة لتيسر لك الأمور. 

-وإليك بعض الفيديوهات الهامة التى ستساعدك على معالجة التسويف. 

سلسلة لمضاعفة انتاجيتك والتغلب على التسويف والمماطلة وإضاعة الوقت وكيف تتغلب على الضغط
لينك السلسلة: كيف تصبح منتجا؟


•وهكذا يمكننا تلخيص الحلّ في جملة واحدة: ابدأ الآن،ولا تؤجّل عمل اليوم إلى الغد،لا تنتظر الوقت المناسب لتقوم بعملٍ ما،بل اخلق أنت اللحظة المناسبة لإتمام ما تريد إتمامه.

ما معنى التسويف؟


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيفية الحصول على الدعم المالي من كورسيرا

أهم الكورسات لتعلم مجال تحليل البيانات data analysis

فقه النفس | د.عبد الرحمن ذاكر الهاشمى.